مؤتمر العاصمة للحوار الوطنى للشباب 

 

 

 
 
 
 
 
 

شارك الأستاذ الدكتور / عبيد صالح   (رئيس جامعة دمنهور) في فاعليات ختام مؤتمر العاصمة للحوار الوطني والمقام تحت شعار



"2016 عام الشباب بقوة شبابها تحيا مصر "، والذي تنظمه محافظة البحيرة بالتعاون مع مديرية الشباب والرياضة بالمحافظة في

 


  الفترة من 16 : 18 أغسطس 2016 تحت رعاية فخامة الرئيس / عبد الفتاح السيسي (رئيس الجمهورية) وبحضور كل من معالي

 


 الدكتور/ محمد سلطان (محافظ البحيرة ) والسيد اللواء المهندس / السكرتير العام المساعد لمحافظة البحيرة والسيد المهندس وكيل وزارة

 

الشباب والرياضة بالبحيرة وعدد من القيادات الشعبية والتنفيذية الممثلة لكافة قطاعات وفئات المجتمع البحراوي، حيث بدأ الحفل بالوقوف

 

 

دقيقة حداد على روح فقيد العلم والعلماء الأستاذ الدكتور/ أحمد زويل (ابن مدينة دمنهور) ومشاهدة عرض تقديمي عن المنتدى على مستوى

 

 

كافة مراكز وإدارات الشباب بالمحافظة.

 

 

حيث أكد الأستاذ الدكتور / عبيد صالح  (رئيس الجامعة)  أنه انطلاقًا من مبادرة فخامة رئيس الجمهورية بأن عام 2016  هو عام الشباب

 


  ستظل مصر الكنانة بوابة الشرق المذكورة في القرآن (19) مرة وفي الإنجيل (60) وفي التوراة (396) آمنة إلى يوم الدين وبفضل تماسك

 


 وترابط شعبها الأبي مع قواته المسلحة الباسلة وشرطتها المخلصة وقضائها الشامخ، ستظل آمنة رغم المخططات التي تهدف لضرب وحدة هذا

 

 

البلد الذي صمد عبر تاريخه العريق لكل الغزاة الذين سقطوا أمام حائط الصد المصري خاصة في الرسائل القوية التي يوجهها الشعب المصري

 

 

للعالم بأسره فلم تحدث عبر التاريخ أن يجمع شعب 64 مليار جنيه في أسبوع لدعم مشروع قومي بالجهود الذاتية دلالة على وعي هذا الشعب

 

 

العظيم وثقته في قيادته الواعية الحكيمة وإدراكه بأن العدو لن يواجهنا بحروبه التقليدية بل باستخدام تقنيات حديثة؛ والتي يمكن تلخيصها في

 

 

الكلمة الأجنبية (P.S.T.E.L) حيث يمثل الحرف الأول اختصارا لكلمة ((Politicalفي إشارة إلى التحديات السياسية، والثاني (Social)

 

والذي يمثل التواصل الاجتماعي والثالث (Technology) وما يجسده من آليات الثورة التكنولوجية، والرابع (Economy) حيث الأزمات

 

الاقتصادية المصطنعة، أما الخامس فهو (Low) وما يتم الترويج له باسم حقوق الإنسان ولكن لدينا ما هو أقوى وأصدق فهي مصانة في

 

 

القرآن والإنجيل.

 

 

وأشار سيادته إلى أن الجامعة تهدف دائماً إلى السعي لإتاحة الفرصة أمام الشباب قادة المستقبل من خلال دعم وتوفير برامج

 

 

تدريبية وتعليمية متميزة لتوفير خريج مهاري متميز ؛ حيث أشار سيادته للمعسكر الطلابي بدولة روسيا والذي تشارك به جامعة

 

 

دمنهور ممثلةً عن الجامعات المصرية وما يمكن أن يتيحه من فرص للشراكات والتعاون في سبيل دعم المشاريع الطلابية والبحثية،

 

 

كما أن الجامعة رغم قلة مواردها والمساحة المحدودة التي تمتلكها تسعى جاهدة في توفير خدمة تعليمية متميزة تليق بمحافظة البحيرة

 

 

من خلال التعاون المثمر والبناء مع الجهات التنفيذية والمجتمعية بالمحافظة وعلى رأسها معالى الدكتور/ محافظ البحيرة، وذلك تفعيلاًُ

 

 

لدور الجامعة كبيت خبرة والعمل وفق المعايير والقياسات العالمية للجودة وترسيخًا لمبدأ أن العمل أمانة وعبادة وضرورة التمسك بالإبداع

 

 

جنبًا إلى جنب مع التعلم؛ فمصر القوية باقية إلى يوم القيامة.

 

 

 

خاصةً وأن الرغبة على النجاح والتي تمثل 93% من تحقيقه التميز والصبر والإخلاص في هي مفاتيح التفوق لذا يجب على

 

 

الشباب أن يتسلحوا بكل ما هو مفيد في سبيل وطنهم وأنفسهم وأن يحاربوا الفساد ويدعموا المشاريع القومية التي لن تؤتي ثمارها

 

 

اليوم بل هي للأجيال القادمة التي تستحق منا العمل بإخلاص وتفاني في سبيل هذا البلد العظيم.

 

 

 

وفي نهاية اللقاء وجه سيادته الشكر لكل القائمين على هذا الحدث المشرف وقام بالرد على التساؤلات التي تخص الجامعة والتي شملت

 

 

مجالات البحث العلمي والأنشطة الطلابية على مستوى الجامعة والخطوات الفاعلة التي اتخذتها الجامعة في هذا الصدد.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أخر تحديث للصفحة : 8/22/2016 3:18:50 PM
عدد القراءات : 288




انت الزائر رقم
709242