إنطلاق فاعليات

 

المؤتمر الوطنى الأول للشباب 

 

 

 

 

 

 

 

افتتح الأستاذ الدكتور /  عبيد صالح -   رئيس الجامعة  صباح يوم السبت الموافق 17 / 12 /2016  بكلية التربية

 

المؤتمر الوطنى الأول للشباب  تحت عنوان (  مصر أولاً )

 

بحضور المستشارة/ تهاني الجبالي - نائب رئيس المحكمة الدستورية العليا سابقًا ، المستشار الدكتور/ عصام الجهيني - الأمين العام للمجلس القومي

 

للقبائل العربية  ، فضيلة الشيخ/ محمد رمضان - المتحدث الرسمي باسم فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف ، نيافة القمص / فليمون خليفة - نائبًا

 

عن قداسة الانبا باخوميوس مطران البحيرة ومطروح والخمس مدن الغربية والأستاذة الدكتورة / غادة غتوري - عميد كلية التربية،ولفيف من القيادات

 

الدينية والثقافية  والتنفيذية والشعبية بمحافظة البحيرة والسادة عمداء ووكلاء الكليات وأعضاء هيئة التدريس والعاملين والطلاب بالجامعة 

 

حيث دارت محاور المؤتمر حول :-


 

  1.  التلاحم الوطني ودور الجامعة التنويري والوطني في التعريف والتوعية بحروب الجيل الرابع والخامس والمؤامرات التي تحيط بمصر من الداخل والخارج.
     

  2. الذاكرة الوطنية والضمير الجمعي للشعب المصري وكيفية الحفاظ على الهوية الوطنية والثقافية وإعادة اكتشاف المفردات والمكون الحضاري
     

المصري والعمل على غرس قيم الانتماء والمواطنة لدى الشباب لبناء مصر المستقبل.

 

 

انطلاق المؤتمر الاول للشباب بجامعة دمنهور

 

 

وقد أكد الأستاذ الدكتور /  رئيس الجامعة أن مصر  لن تنهض إلا بشبابها الصاعد  الواعي الذى يعد حاضر الأمة ومستقبلها فلا مكان لأمة أهدرت طاقات شبابها

 

موضحاً حرصه على زرع روح المواطنة لدى الطلاب  من خلال انعقاد مثل هذه  المؤتمرات  انطلاقًا من الدور الوطني والتنويري للجامعة بوصفها جزءًا لا يتجزأ من نسيج هذا الوطن.

 

 

وفى كلمتها دعت المستشارة / تهانى الجبالى الجامعات المصرية ورموز المجتمع إلى تبنى خطة وطنية لإعادة الذاكرة المصرية واسترداد الوعى والفكر الوطنى

 

لدى الشباب وجموع الشعب المصرى مؤكدة أن الشعب المصرى هو الذى علم الدنيا كلها وأنه شعب لا يُهزم  فهو قلب الأمة العربية وعنوان الإسلام الوسطى.

 

ومن جانبه أشار المستشار / عصام الجهينى إلى حروب الجيل الرابع التى تستهدف نشر الفتنة بين جموع الشعب المصرى بطوائفة وطالب سيادته طلاب الجامعات

بأن يكونوا البداية لبناء مصر وأن يقفوا على قلب رجل واحد خلف القيادة، ويتصدوا لكل ما يحاك حول مصر ومحاولات النيل منها.

 

 

هذا وقد أوصى المؤتمر فى ختامه بالتوصيات الآتية:

 

 

1-     إطلاق مبادرة وطنية باسم جامعة دمنهور تشارك فيها كافة الجامعات المصرية تحت عنوان مصر أولاً؛ تهدف إلى دعم روابط الوحدة الوطنية لدى الشباب،

 

وتبني الجامعة لمشروع إعداد أجندة الذاكرة الوطنية وذكرى الشخصيات والرموز الوطنية التي أثرت المجتمع المصري عبر تاريخه والتعريف بهم من خلال الندوات التعريفية.

 

 

2-     إعداد مؤتمر سنوي للتوعية بالمخاطر التي تحيط بالمرأة المصرية بوصفها تتحمل العب ء الأكبر في سبيل تشكيل الوعي لدى الأجيال القادمة .

 

 

3-     ضرورة العمل على  بث روح الوطنية والإخاء والتراحم داخل طلاب الجامعة من خلال عقد المؤتمرات والندوات الوطنية بالتعاون مع الأزهر والكنيسة تأكيدًا على أن

 

مصر نسيج وطني واحد لا يتجزأ.

 

 

4-     محاربة الفكر المتطرف من خلال تقديم التوعية بمخاطر الإرهاب وشرح أصوله وسبل مواجهته من خلال تخصيص جزء من المحاضرات الطلابية لهذا الغرض

 

وتنظيم المؤتمرات والندوات التي تناقش هذا الأمر؛ ومن خلال التنسيق مع كافة الأجهزة والجهات والمؤسسات الوطنية دعمًا وترسيخًا لمبادئ الوطنية والمواطنة لدى الشباب والأمهات والآباء.

 

 

5-     إرساء دور الإعلام في تدعيم الشباب وربط الشباب بالقضايا الوطنية الهامة وتعريف الشباب بدوره تجاه المجتمع كجزء أصيل من رسالة الجامعة، وكشف المخططات

 

 

والمؤامرات التي تحاك بالوطن من خلال حروب الجيل الرابع والخامس.

 

        

        

 

 

 

 

 

 

أخر تحديث للصفحة : 12/18/2016 3:01:48 PM
عدد القراءات : 96




انت الزائر رقم
113398