إفتتـاح نــدوة 

 

( لا للإرهــــاب والتطـــــرف )

 

 

 

 

تحت رعاية الأستاذ الدكتور/ خالد عبد الغفار – وزير التعليم العالى والبحث العلمى ، الأستاذ الدكتور / عبيد صالح

 

– رئيس الجامعة نظمت الجامعة ندوة بعنوان ( لا للإرهاب والتطرف ) يوم الإثنين الموافق 18 ديسمبر 2017

 

بكلية الطب البيطرى بالتنسيق مع الإدارة العامة لرعاية الطلاب .

 

بحضور المقدم / محمد نبوى – رئيس قسم الدفاع الشعبى والعسكرى نائبا عن المستشار العسكرى بالبحيرة ،

 

فضيلة الشيخ / عبد الفتاح البطراوى – مدير عام المنطقة الأزهرية بالبحيرة ، فضيلة الدكتور / محمد شعلان

 

– وكيل وزارة الأوقاف بالبحيرة ، الأنبا / فليمون خليفة – ممثل الكنيسة ،اللواء/ محمد الصول – المؤرخ

 

العسكرى و السادة نواب رئيس الجامعة وعمداء ووكلاء الكليات والطلاب

 

وعدد من القيادات الدينية والشعبية بالمحافظة .

 

 

إفتتحت فعاليات الندوة بالسلام الجمهورى وآيات من القرآن الكريم تلاها عرض لأهم المشروعات القومية

 

التى أنشئتها القيادة السياسية حديثاً لخدمة شعب مصر .

 

وقد أكد أ.د/ رئيس الجامعة فى كلمته أن الشعب المصرى نسيج واحد لايستطيع أحد النيل منه مهما كانت المؤامرات

 

والتحديات الخارجية التى نعلمها ، وأن الأمل فى شباب مصر لمواجهة تلك التحديات وبناء وطنهم واستغلال طاقاتهم

 

الإيجابية لمحاربة التطرف والأفكار الهدامة فهو شباب يتحلى بالوعى والإدارك .

 

وفى بداية  حديثه نقل الأنبا / ممثل الكنيسة  محبة الأنبا باخوميوس – مطران البحيرة إلى الحضور مؤكداً أن الكنائس

 

المصرية أدت صلواتها وضربت أجراسها وقت الأذان مواساةً ومشاطرةً لأخواننا المسلمين فى حادث مسجد الروضة

 

الإرهابى بسيناء ،وأن مصر ستظل بأمن وأمان بصوت مساجدها وكنائسها وصلواتها الدائمة ضد الإرهاب

 

وسيظل علمها خفاقاً يوحد بين مسلميها ومسيحيها .

 

وأوضح فضيلة الشيخ / مدير المنطقة الأزهرية إلى أن العقول النيرة والمتفتحة للشباب والفتيات تبعث الأمل

 

لمصر المستقبل مشيراً إلى مصطلحات ( القوة – العنف – الإرهاب ) وضرورة استخدام القوة استخدام إيجابى

 

كما أوصانا القرآن وحثنا ديننا ورسولنا الكريم حتى لايؤدى إستخدامها السلبى إلى مايسمى (بالعنف)وهو أمر

 

مرفوض، كما أوصى بأن نتحلى بتعاليم الدين الإسلامى والعمل بها فى جميع تصرفاتنا وسلوكياتنا ونوحد

 

صفوفنا ضد الأفكارالمتطرفة وما ينتج عنها من ( إرهاب).

 

وأضاف الدكتور/ وكيل وزارة الأوقاف فى كلمته أنه لاخوف على مصر وشعبها المثقف الواعى الذى لايقبل

 

بالتجاوز والإعتداء وضرب أروع الأمثلة فى الإخاء والمحبة بين طوائفه ، فمصر

 

كنانة الله فى أرضه وفى رباط إلى يوم القيامة .

 

 

وأوضح المقدم/ رئيس قسم الدفاع الشعبى والعسكرى تعريف الإرهاب وأنواعه والآثار المترتبة على

 

العمليات الإرهابية وأن الغرض منها هو عرقلة تقدم الدول وزرع الفتنة الطائفية مؤكداً على ضرورة

 

أن نكون يداً واحدة ضد الإرهاب ( جيش – شرطة – شعب ) .

 

   

وأكد اللواء / المؤرخ العسكرى  أن الشباب هم قاطرة الأمل لبناء مصر التي ذكرت في الكتب السماوية

 

الثلاثة والتي اختصها المولى سبحانه وتعالى بذلك دون غيرها من الأمم فمصر درع الأمة، مشيراً إلى

 

انتصار أكتوبر الذى غير من خطط وإستراتيجيات الأعداء للحرب على مصر

 

من خلال الإدارة عن بعد وغيرها من الأساليب .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أخر تحديث للصفحة : 12/19/2017 11:17:18 AM
عدد القراءات : 473




انت الزائر رقم
225288