مشروع انشاء مركز دعم وتأهيل الطلاب لريادة الاعمال وسوق العمل بجامعه دمنهور من ضمن 4 مشروعات على مستو

 

 

مشروع انشاء مركز دعم وتأهيل الطلاب لريادة الاعمال وسوق العمل بجامعه دمنهور
 
 
من ضمن 4 مشروعات على مستوى الجامعات مصرية 
 
 
 
تحت رعاية الأستاذ الدكتور  / خالد عبد الغفار  - وزير التعليم العالى والبحث العلمى وأستاذ دكتور / عبيد صالح - رئيس جامعة دمنهور
 
حصلت جامعة دمنهور على تمويل مليون ونص  لمشروع انشاء مركز دعم وتأهيل الطلاب لريادة الاعمال وسوق العمل حيث أن هذا المشروع الذى حصلت عليه الجامعة
 
من ضمن 4 مشروعات على مستوى الجامعات المصرية حصلوا على هذا المشروع وذلك بهدف تلبية متطلبات سوق العمل من مهارات خريجي مؤسسات التعليم العالي
 
وكذا تنمية المهارات الذاتية ودعم التفكير العلمي والإبداعي من خلال إعداد دراسات تحديد الفجوة بين مهارات الخريجين الحالية ومتطلبات سوق العمل
 
على المستوى المحلي والإقليمي والدولي والعمل على استيفاؤها من خلال تصميم وتنفيذ برامج لتأهيل الطلاب لمتطلبات سوق العمل وريادة الإعمال
 
وخلق قنوات تواصل مع الهيئات الأكاديمية وجهات التوظيف للمساهمة في تدريب وتوظيف الطلاب والخريجين
 
حيث وجه سيادة الرئيس /عبد الفتاح السيسى - رئيس الجمهورية على إن مصر حريصة على القيام بعدة إجراءات لدعم رواد الأعمال من الشباب،
 
مؤكدا  سيادته على أن ذلك سياسة تقوم بها مصر نحو الشباب بمجموعة من الوسائل المشجعة، لافتًا إلى اتخاذ عدة إجراءات تجاه دعم وتمكين الشباب وخاصة في مجال ريادة الأعمال.
 
وأكد  أستاذ دكتور / عبيد صالح على أهمية ريادة الأعمال  حيث تعتبر ريادة الأعمال من فعاليات التطوير الاقتصادي  ولها دور هام في تحفيز الابتكار في المشروعات ،
 
من خلال البحث المستمر عن فرص جديدة ، والعمل على تنفيذها  كماتساهم في زيادة الأرباح ، عن طريق مشاركة المجتمع في المشاريع الهامة .
 
وتهتم ريادة الأعمال بتحفيز التنسيق بين كلا من العملية الإنتاجية والمجهود المبذول للعمل كما تساهم في التمكين الاقتصادي للشباب واثراء الحركة التجارية في المجتمع
 
  وتبني ريادة الأعمال دائمأ على أن تحقق مجموعة هامة من الأهداف تحفز طاقة الإنسان للعمل حتى يتمكن من ترقية ريادة الأعمال لمستوى المشروعات والسعي دائمأ للقيام بمشروعات جديدة
 
مربحة أو تحديث وتطوير المشروعات وتشجيع العاملين في المشروعات على تقديم أفضل ما عندهم .
 
وأشار صالح على دور الشباب فى الإعتماد عليهم فى مشروعات الدولة التنموية كما يتم الإعتماد عليهم في التخصصات المختلفة ويتطلب نجاحهم في سوق العمل
 
إعداد برامج التأهيل المناسبة لهم لتنمية خبراتهم وتوسيع دائرة مجالاتهم والإستفادة من أفكارهم وتساعد برامج وخطط التأهيل أيضًا في مساعدتهم لإختيار مجال العمل المناسب
 
لهم كما يعتمد تأهيل الشباب في سوق العمل على مجموعة من الخطوات التي تساعد في تطوير مهاراتهم الذهنية وجعلهم أكثر قدرة على التعامل مع متغيرات البيئة
 
من حولهم وتطويع قدراتهم لتحقيق أقصى استفادة ممكنة في مجال العمل
أخر تحديث للصفحة : 05/01/2021 03:58 PM
عدد القراءات : 128